منتدى مدرستنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، مرحباً بك فى مجتمعك المدرسى ، نرجو أن تكون فى كامل الصحة والعافية
لكى تتمكن من المشاركة يجب عليك التسجيل بالمنتدى . أما إذا كنت تريد تصفح موضوعات المنتدى فقط فتفضل
( الأستاذ / على الدين يحيى - مدير عام المنتدى )

معلوماتنا + أفكارنا العلمية والثقافية والدينية + خبراتنا فى العلم والحياة ( كل ذلك وأكثر بين يديك عزيزتى الطالبة, عزيزى الطالب )


    اين انت يا عمر بن الخطاب

    جيهان فاروق
    جيهان فاروق
    مشرف الفلسفة والمنطق
    مشرف الفلسفة والمنطق

    عدد المساهمات : 365
    تاريخ التسجيل : 08/01/2010
    العمر : 47

    اين انت يا عمر بن الخطاب Empty اين انت يا عمر بن الخطاب

    مُساهمة من طرف جيهان فاروق في الأربعاء يونيو 16, 2010 6:38 pm

    اين انت يا عمر بن الخطاب 49283846

    هيا نقرأ معا هذه القصة ونتأمل مقصدها

    كان شيء من خوف ممتزج بوجوم يكسو وجه زوجتي عندما فتحت لي الباب ظهر اليوم.



    سألتها:ماذا هناك

    قالت بصوت مضطرب: الولد

    أسرعت إلى غرفة أطفالي الثلاثة منزعجاً فوجدته فوق السرير منزوياً في انكسار وفي عينيه بقايا دموع.

    احتضنته وكررت سؤالي.

    ماذا حدث؟

    لم تجبني .. وضعتُ يدي على جبهته .. لم يك هناك ما يوحي بأنه مريض .

    سألتها ثانية:

    ماذا حدث؟!

    أصرت على الصمت.. فأدركت أنها لا تريد أن تتحدث أمام الطفل الصغير.. فأومأت إليها أن تذهب لغرفتنا وتبعتها إلى هناك بعد أن ربت فوق ظهر صغيري .

    عندما بدأت تروي لي ما حدث منه وما حدث له أيضاً هذا الصباح بدأت أدرك .

    فالقصة لها بداية لا تعرفها زوجتي.. هي شاهدت فقط نصفها الثاني.. رحت أروي لها شطر القصة الأول كي تفهم ما حدث ويحدث..

    القصة باختصار أني أعشق النوم بين أطفالي الثلاثة أسماء وعائشة وهذا الصبي الصغير .

    وكثيراً ما كنت أهرب من غرفة نومي لأحشر نفسي بقامتي الطويلة في سريرهم الصغير.. كانوا يسعدون بذلك وكنت في الحقيقة أكثر سعادة منهم بذاك .

    بالطبع كان لابد من حكايات أسلي بها صغاري .. كانت أسماء بنت الثمانية أعوام تطالبني دائماً بأن أحكي لها قصة سيدنا يوسف .

    وأما فاطمة فكانت تحب سماع قصة موسي وفرعون أو الرجل الطيب والرجل الشرير كما كانت تسميهما هي.

    وأما صغيري فكان يستمع دون اعتراض لأي حكاية أحكيها سواء عن سيدنا يوسف أو عن سيدنا موسي .

    ذات ليلة سألت سؤالي المعتاد سيدنا يوسف أم سيدنا موسي.. صاحت كل واحدة منها تطالب بالحكاية التي تحبها .. فوجئت به هو يصيح مقاطعاً الجميع:

    عمر بن الخطاب

    تعجبت من هذا الطلب الغريب.. فأنا لم أقص عليه من قبل أي قصة لسيدنا عمر.. بل ربما لم أذكر أمامه قط اسم عمر بن الخطاب.. فكيف عرف به.. وكيف يطالب بقصته .

    لم أشأ أن أغضبه فحكيت له حكاية عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. ارتجلت له هذه الحكاية بسرعة.

    حدثته عن خروجه بالليل يتحسس أحوال رعيته وسماعه بكاء الصِبية الذين كانت أمهم تضع على النار قدراً به ماء وحصى وتوهمهم أن به طعاماً سينضج بعد قليل ليسدوا به جوعهم.

    حدثته كيف بكي عمر وخرج مسرعاً.. ثم عاد وقد حمل جوال دقيق على ظهره وصنع بنفسه طعاماً للصبية .. فما تركهم حتى شبعوا وناموا .

    نام صغيري ليلتها سعيداً بهذه الحكاية.. في الليلة التالية فوجئت بصغيري يعلن أنه سيحكي لنا قصة عمر بن الخطاب

    قلت له مستهزئاً: أتعرف

    أجاب في تحد : نعم

    لا أستطيع أن أصف دهشتي وأنا أسمعه يحكيها كما لو كان جهاز تسجيل يعيد ما قلته.

    في ليلة أخرى أحب أن يسمع حكايات ثانية لعمر بن الخطاب..

    حكيت له حكاية ابن القبطي الذي ضربه ابن عمرو بن العاص.. وكيف أن عمر بن الخطاب وضع السوط في يد ابن القبطي وجعله يضرب ابن العاص .

    في الليلة التالية أعاد على مسامعي حكايتي .. كان قد حفظها هي الأخرى.

    وهكذا أمضينا قرابة شهر.. في ليلة أحكي له قصة عن عدل عمر.. أو عن تقواه.. أو عن قوته في الحق.. فيعيدها على مسامعي في الليلة التالية..

    في إحدى الليالي فاجأني بسؤال غريب

    هل مات عمر بن الخطاب؟

    كدت أن أقول له – نعم مات !! ..

    لكني صمت في اللحظة الأخيرة فقد أدركت أنه صار متعلقاً بشخص عمر بن الخطاب..

    وأنه ربما يصدم صدمة شديدة لو علم أنه قد مات.. تهربت من الإجابة..

    في الليلة التالية سألني ذات السؤال تهربت أيضاً من الإجابة.

    بعدها بدأت أتهرب من النوم مع أطفالي كي لا يحاصرني صغيري بهذا السؤال..

    صباح اليوم خرج مع والدته..

    في الطريق لقي امرأة وعلى كتفها صبي يبكي كانت تسأل الناس شيئاً تطعم به صغيرها،

    فوجئ الجميع بصغيري يصيح بها

    لا تحزني سيأتي عمر بن الخطاب بطعام لك ولصغيرك

    جذبته أمه بعد أن دست في يد المرأة بعض النقود.

    بعد خطوات قليلة وجد شاباً مفتول العضلات يعتدي على رجل ضعيف بالضرب بطريقة وحشيه ..

    صاح صغيري في الناس كي يحضروا عمر بن الخطاب ليمنع هذا الظلم.

    فوجئت أمه بكل من في الطريق يلتفت نحوها ونحو صغيري ..

    قررت أن تعود إلى المنزل بسرعة..

    لكن قبل أن تصل إلى المنزل اعترض طريقها شحاذ رث الهيئة وطلب منها مساعدة .

    دست في يده هو الآخر بعض النقود وأسرعت نحو باب المنزل لكنها لم تكد تصعد درجتين من السلم

    حتى استوقفتها زوجة البواب لتخبرها أن زوجها مريض في المستشفي وأنها تريد مساعدة.

    هنا صاح صغيري بها

    هل مات عمر بن الخطاب؟!

    عندما دخلت الشقة كان صوت التلفاز عالياً كان مذيع النشرة يحكي ما فعله اليهود بالقدس ومحاصرتهم للمسجد الأقصى.

    أسرع صغيري نحو التلفاز وراح يحملق في صورة الجنود المدججين بالسلاح

    وهم يضربون المصلين بقسوة بالهراوات والرصاص المطاطي التفت نحو أمه وهو يقول:

    مات إذن عمر بن الخطاب !!

    راح يبكي ويكرر

    مات عمر بن الخطاب

    دفع صغيري باب الغرفة، صمتت أمه ولم تكمل الحكاية.. لم أك محتاجاً لأن تكملها فقد انتهت.

    توجه صغيري نحوي بخطوات بطيئة وفي عينيه نظرة عتاب

    مات عمر بن الخطاب؟

    رفعته بيدي حتى إذا صار وجهه قبالة وجهي رسمت على شفتي ابتسامة وقلت له

    أمك حامل .. ستلد بعد شهرين .. ستلد عمر ..

    صاح في فرح : عمر بن الخطاب

    قلت له: نعم.. نعم ستلد عمر

    ضحك بصوت عالٍ وألقى بنفسه في حضني وهو يكرر

    عمر بن الخطاب .. عمر بن الخطاب

    حبست دموعي وأنا أترحم على عمر بن الخطاب.

    رحمك الله يا امير المؤمنين



    منقوووووول

    اين انت يا عمر بن الخطاب 84489380
    alaa1asd
    alaa1asd
    مشرف ثقافى
    مشرف ثقافى

    عدد المساهمات : 1012
    تاريخ التسجيل : 26/03/2010
    العمر : 56

    اين انت يا عمر بن الخطاب Empty رد: اين انت يا عمر بن الخطاب

    مُساهمة من طرف alaa1asd في الأربعاء يونيو 16, 2010 7:25 pm

    اين انت يا عمر بن الخطاب 185211253076597





    بارك الله فيك وجزاك الله خيرا واسمحي لي بكلمات لحبيبنا عمر رضي الله عنه وارضاه

    عدل عمر و جيل لن يتكرر
    يا رب أدعوك أن يأتي جيل جديد مثل هذا الجيل أدعوك أن تحيي الخير في الأمة الأسلامية ليقتدو بالسابقين يارب يارب ,,,,,


    أتى شابّان إلى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان في المجلس وهما يقودان رجلاً من البادية فأوقفوه أمامه

    ‏قال عمر: ما هذا
    ‏قالوا : يا أمير المؤمنين ، هذا قتل أبانا
    ‏قال: أقتلت أباهم ؟
    ‏قال: نعم قتلته !
    ‏قال : كيف قتلتَه ؟
    ‏قال : دخل بجمله في أرضي ، فزجرته ، فلم ينزجر، فأرسلت عليه ‏حجراً ، وقع على رأسه فمات...
    ‏قال عمر : القصاص .... ‏الإعدام

    .. قرار لم يكتب ... وحكم سديد لا يحتاج مناقشة ، لم يسأل عمر عن أسرة هذا الرجل ، هل هو من قبيلة شريفة ؟ هل هو من أسرة قوية ؟ ‏ما مركزه في المجتمع ؟ كل هذا لا يهم عمر - رضي الله عنه - لأنه لا ‏يحابي ‏أحداً في دين الله ، ولا يجامل أحدا ًعلى حساب شرع الله ،
    ولو كان ‏ابنه ‏القاتل ، لاقتص منه ..

    ‏قال الرجل : يا أمير المؤمنين : أسألك بالذي قامت به السماوات والأرض ‏أن تتركني ليلة
    ، لأذهب إلى زوجتي وأطفالي في البادية ، فأُخبِرُهم ‏بأنك ‏سوف تقتلني ، ثم أعود إليك ،
    والله ليس لهم عائل إلا الله ثم أنا .
    قال عمر : من يكفلك أن تذهب إلى البادية ، ثم تعود إليَّ؟

    ‏فسكت الناس جميعا ً، إنهم لا يعرفون اسمه ، ولا خيمته ، ولا داره ‏ولا قبيلته ولا منزله ، فكيف يكفلونه ، وهي كفالة ليست على عشرة دنانير، ولا على ‏أرض ، ولا على ناقة ، إنها كفالة على
    الرقبة أن تُقطع بالسيف ..
    ‏ومن يعترض على عمر في تطبيق شرع الله ؟ ومن يشفع عنده ؟ومن ‏يمكن أن يُفكر في وساطة لديه ؟ فسكت الصحابة ، وعمر مُتأثر ، لأنه ‏وقع في حيرة ، هل يُقدم فيقتل هذا الرجل ، وأطفاله يموتون جوعاً هناك أو يتركه فيذهب بلا كفالة ، فيضيع دم المقتول ، وسكت الناس ،

    ونكّس عمر ‏رأسه ، والتفت إلى الشابين : أتعفوان عنه ؟
    ‏قالا : لا ، من قتل أبانا لا بد أن يُقتل يا أمير المؤمنين..
    ‏قال عمر : من يكفل هذا أيها الناس ؟!!

    ‏فقام أبو ذر الغفاريّ بشيبته وزهده ، وصدقه ، وقال:
    ‏يا أمير المؤمنين ، أنا أكفله
    ‏قال عمر : هو قَتْل ، قال : ولو كان قاتلا!
    ‏قال: أتعرفه ؟
    ‏قال: ما أعرفه ، قال : كيف تكفله ؟
    ‏قال: رأيت فيه سِمات المؤمنين ، فعلمت أنه لا يكذب ، وسيأتي إن
    شاء‏الله
    ‏قال عمر : يا أبا ذرّ ، أتظن أنه لو تأخر بعد ثلاث أني تاركك!
    ‏قال: الله المستعان يا أمير المؤمنين ...
    ‏فذهب الرجل ، وأعطاه عمر ثلاث ليال ٍ، يُهيئ فيها نفسه، ويُودع ‏أطفاله وأهله ، وينظر في أمرهم بعده ،ثم يأتي ، ليقتص منه لأنه قتل ....
    ‏وبعد ثلاث ليالٍ لم ينس عمر الموعد ، يَعُدّ الأيام عداً ، وفي العصر‏نادى ‏في المدينة :
    الصلاة جامعة ، فجاء الشابان ، واجتمع الناس ، وأتى أبو ‏ذر ‏وجلس أمام عمر ، قال عمر: أين الرجل ؟ قال : ما أدري يا أمير المؤمنين!
    ‏وتلفَّت أبو ذر إلى الشمس ، وكأنها تمر سريعة على غير عادتها ، وسكت‏الصحابة واجمين ،
    عليهم من التأثر مالا يعلمه إلا الله.
    ‏صحيح أن أبا ذرّ يسكن في قلب عمر ، وأنه يقطع له من جسمه إذا أراد ‏لكن هذه شريعة ، لكن هذا منهج ، لكن هذه أحكام ربانية ، لا يلعب بها ‏اللاعبون ‏ولا تدخل في الأدراج لتُناقش صلاحيتها ، ولا
    تنفذ في ظروف دون ظروف ‏وعلى أناس دون أناس ، وفي مكان دون مكان...
    ‏وقبل الغروب بلحظات ، وإذا بالرجل يأتي ، فكبّر عمر ،وكبّر المسلمون ‏معه
    ‏فقال عمر : أيها الرجل أما إنك لو بقيت في باديتك ، ما شعرنا بك ‏وما
    عرفنا مكانك !!
    ‏قال: يا أمير المؤمنين ، والله ما عليَّ منك ولكن عليَّ من الذي يعلم السرَّ وأخفى !! ها أنا يا أمير المؤمنين ، تركت أطفالي كفراخ‏ الطير لا ماء ولا شجر في البادية ،وجئتُ لأُقتل..
    وخشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا ضمنته؟؟؟
    فقال أبو ذر :
    خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس ‏فوقف عمر وقال للشابين : ماذا تريان؟
    ‏قالا وهما يبكيان : عفونا عنه يا أمير المؤمنين لصدقه.. وقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب العفو من الناس !
    ‏قال عمر : الله أكبر ، ودموعه تسيل على لحيته .....

    ‏جزاكما الله خيراً أيها الشابان على عفوكما ، وجزاك الله خيراً يا أبا ‏ذرّ ‏يوم فرّجت عن هذا الرجل كربته ، وجزاك الله خيراً أيها الرجل ‏لصدقك ووفائك ...
    ‏وجزاك الله خيراً يا أمير المؤمنين لعدلك و رحمتك....

    ‏قال أحد المحدثين :
    والذي نفسي بيده ، لقد دُفِنت سعادة الإيمان ‏والإسلام في أكفان عمر!!.








    اين انت يا عمر بن الخطاب 59001410




    اين انت يا عمر بن الخطاب Jkkkkk13
    avatar
    gogonice
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 19
    تاريخ التسجيل : 01/06/2010

    اين انت يا عمر بن الخطاب Empty رد: اين انت يا عمر بن الخطاب

    مُساهمة من طرف gogonice في الخميس يونيو 17, 2010 6:14 pm

    زمان عمر احلي زمن وياريت الحلم ده يتحقق نفسنا في عمر وعلي و الصحابة كلهم وده مش هايتحقق الا لما نغير من انفسنا
    avatar
    هالة ابراهيم
    عضو متواصل

    عدد المساهمات : 119
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    اين انت يا عمر بن الخطاب Empty رد: اين انت يا عمر بن الخطاب

    مُساهمة من طرف هالة ابراهيم في الإثنين يونيو 21, 2010 10:46 am

    اد ايه الكلام جميل ومؤثر ونحن في زمن الظلم فيه كثير ولكنا املنا في الله تعالي كم تمنيت ان اعيش في عهد الخلفاء الراشدين رحمهم الله جميعا اين انت يا عمر بن الخطاب 13a0c85a6f1
    تسلم ايدك يا جيهان وبارك الله فيكي
    avatar
    هالة ابراهيم
    عضو متواصل

    عدد المساهمات : 119
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    اين انت يا عمر بن الخطاب Empty رد: اين انت يا عمر بن الخطاب

    مُساهمة من طرف هالة ابراهيم في الإثنين يونيو 21, 2010 10:49 am

    تسلم ايدك يا استاذ علاء والله انا فضلت ابكي من تأثير القصه لان فعلا الصدق منجي ورحم الله عمر بن الخطاب وكل الخلفاء الراشديناين انت يا عمر بن الخطاب 13a0c85a6f1

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء مارس 31, 2020 11:02 am